المؤتمر الدولي الرابع حول النص الديني والترجمة في موضوع “ترجمة القَصَص القرآنيّ: الإشكالات الأسلوبيّة والبنيويّة والدلاليّة” 05/06 مارس 2014

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المؤتمر الدولي الرابع حول النص الديني والترجمة في موضوع “ترجمة القَصَص القرآنيّ: الإشكالات الأسلوبيّة والبنيويّة والدلاليّة” 05/06 مارس 2014

مُساهمة من طرف تجويد في الإثنين 18 نوفمبر 2013 - 0:54

تنظــــــم
المؤتمر الدولي الرابع حول النص الديني والترجمة
في موضوع
ترجمة القَصَص القرآنيّ: الإشكالات الأسلوبيّة والبنيويّة والدلاليّة”
05/06 مارس 2014
برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية وكلية اللغة العربية
مراكش
قال تعالى :
{ نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ ٱلْقَصَصِ بِمَآ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ هَـٰذَا ٱلْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ ٱلْغَافِلِينَ} (يوسف: 3)
} لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُوْلِي ٱلأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَىٰ وَلَـٰكِن تَصْدِيقَ ٱلَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ { (يوسف: 111)
لا شك أن القصة تعدّ فنا سرديا عريقا، باعتبار قدرتها على نقل الفعل المحكي، وجعله قابلا للتداول، سواء كان هذا الفعل واقعيا أو تخييليا، وسواء تم تداوله شفاهة أو كتابة. ويظهر أن للشعوب المختلفة بتنوع ثقافاتها وحضاراتها نصيبا من ممارستها، وقد انعكس ذلك في خطابها تعددا وتباينا في الممارسات والجماليات والتجليات النصية.
ويعتبر موضوع القصة القرآنية من الموضوعات التي تناولها الباحثون المتخصصون في العلوم القرآنية، كما اهتمّ بها المستشرقون في سياق انشغالهم بمجال الدراسات القرآنية التي تشمل القرآن الكريم وعلومه، بالإضافة إلى الباحثين في حقل الأدب، والذين استخلصوا – من خلال دراسة مفهوم الأدبية في القصة القرآنية ووظيفتها، والمقومات التي تختصّ بها – نتائج هامة في ما يخص إعادة بناء مفهوم “السرد” و”السردية” بالمعنى الحديث. ورغم الجهود التي بذلت في دراستها، فإن العقبات لم تذلل واحدة واحدة، لتداخلها مع أنواع سردية عديدة في النثر العربي، ولم تدرس بشكل مفرد يسمح بالتعرف على منزلتها والنظام الذي يتحكم فيها.
هذا الاهتمام بالقصص القرآني ينبع في تصورنا، من عدة عوامل يمكن أن نلخصها في الأمور التالية:
أولا: أن القصة في القرآن الكريم باعتبارها إخبارا، تحتل مساحة نصية واسعة منه، شأنها شأن الأغراض الأخرى من أمر، وزجر، وترغيب، وترهيب، وحجاج، ومثل…
ثانيا: تتضمن القصة القرآنية أغراضا متعددة بعضها عام، وبعضها اختصت به؛ مثل الكشف عن الجذور التاريخية للرسالات الإلهية والتأكيد عليها.
ثالثا: تتميز القصة القرآنية بجوانب فنية خاصة في بنائها الأسلوبي والبياني كالإشارة والقول والرواية… وهي حصيلة حضور مكثف ومنظم لآليات السرد، واستثمار نوعي للسياق المكاني والزماني يفوق قدرة البشر، والوعي بكل ذلك يستوجب أن يدمج ضمن التصور المتداول حول الفن والأدب.
رابعا :للقصة القرآنية أبعاد تاريخية وأهداف تهذيبية ترتبط بموضوع أصل الإنسان، ووجوده على الأرض.
فإذا كانت هذه السمات المائزة للقصص القرآني تجعل اهتمام اللغوي والأديب بها أمرا محتما، فماذا عن المترجم؟ وماذا عساه أن يقدم من نماذج نظرية وآليات تطبيقية لنقل القصة القرآنية إلى لغات أخرى؟
إن اهتمام المترجم بالقصص القرآني ينبع من نواحي متعددة:
أولا: إذا كانت هوية النصّ القرآنيّ وخصوصيته ترتبطان بخلفيّاتٍ ثقافيّة وتاريخيّة وعقائديّة معيّنة، فإن نقله من العربية إلى لغات أخرى يطرح صعوبات بالغة وتحديات جمة، تجعل الخوض في غماره محفوفا بالمخاطر؛ ذلك أنّ الحفاظ على مرجعيّات النصّ المترجَم وفهمَ السياقِ الذي يرتبط به، يحتلّ أولويّةً متقدّمةً في الفعل الترجمي، وبالتالي فمن غير الممكن ترجمةُ نصوصٍ دينية إسلاميّةٍ وتلقيها بعيداً عن الوعي الترجمي والإسلاميّ بها. كما أن ارتباط الترجمة بالتأويل يتطلب فهم وإدراك معاني النص المترجم، واستيعاب مضمون رسالته، وإخضاع معانيه لسياقات ومقتضيات لغة الهدف، الشيء الذي يولد الكثير من الأسئلة التي لا تقتصر على بسط المعنى، بل تتجاوز ذلك إلى التشويش على الترجمة بكثير من الالتباس وسوء الفهم، خصوصا عندما يتعلق الأمر بالنص القرآني المعجز.
ثانيا: يعكس القصص القرآني خصوصيات النص القرآني من إيجاز وقصر وتكرار وصور بلاغية؛ مما يشكل تحديا للمترجم. وإذا كان الفعل الترجمي فعلا معقدا فإنه يزداد تعقيدا في النص القرآني؛ وذلك لما يلحقه من ضياع مقاصده، وإتلاف معانيه، وإفساد نظمه.
ثالثا: يشكل القصص القرآني نوعا أدبيا خاصا، ولئن كانت ترجمة أجناس أدبية بعينها كالقصة والرواية لا تطرح مشاكل عويصة؛ نظرا لتماثل أساليبها السردية لدى الأمم والثقافات، فإن القصة القرآنية تمتاز بخصائص ومقومات تجعل منها فنا مستقلا؛ مما يطرح تحديات أمام المترجم لأسباب متعدّدة، لعلّ من أبرزها البراعة في اختيار الصيغة الأنسب للموقف السردي المعبر عنه، وكذلك اختلاف الأنماط الثقافيّة، وتباين توقعات المتلقي في اللغة الهدف عن المتلقي الأصلي.
رابعا: تتكرر في القصص القرآني أحداث وأسماء وردت في الكتب المقدسة؛ يجد فيها المؤمن يقينا لألوهية الرسالة الإلهية، ويجد فيها الضال مصدرا للشبهات. فكيف نترجم الأعلام في القرآن؟ هل يكون ذلك بالحفاظ على الصيغة العربية القرآنية للعلم، أم نقربه من القارئ الهدف ومن ثقافة الهدف؟ وهل يعد الاستئناس بالسياق أمرا محمودا، أم أن السياق في حد ذاته يفقد النص القرآني تعاليه عن الزمن والمكان؟
وعموما، فعند مقاربة النصّ القرآنيّ المعجز بلغته وبلاغته وبيانه، والحجة التي يقدمها لإثبات مصدريته الإلهية، يبقى النص القرآني مفتوحا على الزمن، ومتوجها إلى القارئ الهدف المتعدد في أعراقه وأجناسه وألوانه وثقافاته،وتظل عملية ترجمته رهينةً بمراعاة ما فيه من خصوصية بلاغية تتجاوز المستوى اللغويّ – صوتا وتركيباً ودلالة ومعجماً وأسلوبا- إلى المستويات الثقافيّة والتاريخيّة والدينيّة، كما تظل هذه العمليةناقصة دون مراعاة فرادة السرديّة القرآنيّة وجماليّاتها، وتشكلها وفق تصورات فنيّة مخصوصة تجعلها أنموذجا استثنائيا.
تركّز محاور المؤتمر على عمليّة القصّ، أو العمليّة السرديّة التي احتلّت فيها القصةُ موقعَ “المركز” في السور القرآنية، وكانت آليّةَ خطابٍ ناجعة، تحتفي بها الثقافةُ الإسلاميّة على خلاف موقفها من الشعر. ونطرح في هذه المحاور أسئلةٌ متعددة مثل: كيف يُترجم القصّ الموزّع على غير سورة، وما هو الأساس الذي ينبغي اعتماده في الترجمة؟ كيف يَقرأه أبناءُ ثقافاتٍ غير إسلاميّة لا يعرفون اللغة والثقافة العربيّتين ؟ وما أهميّة الحِجاج في المشهد الحواريّ القرآنيّ؟ وما ملامح المبنى في السرديّة القصصيّة القرآنيّة؟ وما شكل بنيتها الزمانيّة والمكانيّة؟ وما هي ملامح الشخصيّات القرآنيّة وما أدوارها؟ هل نقتصر في ترجمة القصص القرآني على ظاهر النص، أم يتطلب الأمر بناء خيارات تأويلية أخرى للترجمة من بينها تضمين تفسيرات وتأويلات للنص الأصلي؟
وباختصار شديد كيف نترجم هذا النصّ الإلهيّ الدينيّ المقدّس المعجز ببلاغته وبيانه والمكتوب بالعربية؟ وكيف نوصله إلى المتلقي مع مراعاة أثر التعبير ودلالاته المحددة؟ وما هي الصعوبات التي تنجم عن ترجمته؟ وما هي الإيجابيّات والسلبيّات والمحاذير التي تكتنفه؟
لقد رأينا أن نخصّص هذا المؤتمر – بحول الله- لبحث مسألة ترجمة قصص القرآن، والتعرف على ما يطرحه هذا الموضوع من قضايا وإشكالات، وتبادل الآراء حوله بما يحقق الفائدة الخيّرة والمرجوة. وفي اعتقادنا أن هذه القضايا وأمثالها هي التي تسمح لنا بمواجهة مسألة ترجمة القصص القرآني خصوصا، وترجمة معاني القرآن عموما، واقتراح الطرائق الملائمة لمعالجتها، والانتباه إلى الصعوبات التي تطرحها، باعتبارها قصصا ذات ضوابط محددة، يتعين استخلاص سماتها، وإدراك مقاصدها ودلالاتها أثناء فعل الترجمة. وقد جعلنا هذا المؤتمر تحت عنوان:
“ترجمة القصص القرآني: الإشكالات البنيوية والدلالية والأسلوبيّة “
بعض المحاور المقترحة:
- الإشكالات البنيوية في ترجمة القصص القرآني.
- الإشكالات الدلالية في ترجمة القصص القرآني.
- زمن النصّ القرآني/ زمن النصّ الوليد الموازي: تنازعُ الهويّات.
- ترجمات القصص القرآني المنجزة بين المراجعة وإعادة الترجمة.
- السرديّة القصصيّة القرآنيّة: مكوناتها الفنية وخصوصيّاتها السردية، وطرائقها الخطابية وإشكالاتها الترجمية.
- بلاغة السرديّة القصصيّة: التكرار والحِجاج والتاريخ والغيبيّات والصورة… وإشكاليّة ترجمتها.
- مرجعيّات المترجمين في توليد النصّ الموازي للنصّ الأصيل .
- آليّات ترجمة القصص القرآنيّ وتلقيه: دور تكنولوجيا الصورة في مرافقة النصّ المترجَم.
- ترجمة شعرية القصص القرآني بين مفهومي الربح والضياع.
- الإشكالات الأسلوبية في القصص القرآني.
- الإيجاز والتكرار في البناء السردي للقصص القرآني وتحديات الفعل الترجمي.
- الخطاب القصصيّ في السور القرآنيّة: موقعه ودوره ومراميه ومقاصده، وما السبل للحفاظ عليه في لغة الهدف.
- خصوصية الشخصية والسارد في القصص القرآني.
- جماليات القصص القرآني بين لغة الأصل ولغة الهدف.

تجويد
Admin
Admin

عدد المساهمات : 967
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى