شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
SADOUN
Admin
Admin
انثى الجدي عدد المساهمات : 1173
تاريخ التسجيل : 03/04/2009
العمر : 30
http://www.facebook.com/Langue.Traduction

إلى الفجر - قصة مترجمة

في الجمعة 17 يوليو 2009 - 17:55
*-*-*-*-*-*-*



إلى الفجر - قصة مترجمة

قصة معاصرة لأديب شاب من موقع
www.lit.org
الكاتب : أطلق على نفسه اسم الوحش TheBeast
العمر 35 عاماً. يهوى الأفلام والموسيقى ولديه حس عال بالمرح.
إلى الفجر
ترجمـة : نجوى النابلسي
مرحباً، هل تذكرينني؟ أشك أنك تفعلين، فقد مرت عشرون عاماً تقريباً. كنا في زمن آخر ومكان مختلف. كنا طفلين صغيرين لا يهتم بنا أحد وليس لدينا ما نخسره، لكن القدر جمعنا معاً ضمن متجر للخضار. أتذكر أنك أخبرتني أن المرة الأولى التي انتبهت فيها لوجودي كنت ألتقط كيس شرائح البطاطا وكان هناك ثقب في بنطالي لم أكن أعلم أبداً بوجوده. توردت خجلاً حينما قلت لي ذلك بعد عدة سنوات.
حينما رأيتك للمرة الأولى، كنتِ في الثامنة من عمرك تقريباً وكنتِ بصحبة والدك وأختك. أتذكر أنك كنت دوماً تبدين حزينة حتى عندما كنت تحاولين الابتسام وأظن أني كونت فكرة ما عنك. غريب كيف حدث أن تواعدنا وانتهى بنا الأمر إلى التفكير في الزواج.
أتذكر أن كلانا واجه أوقات عصيبة في المدرسة لأن كلانا كان ُينظر إليه كشخص منبوذ. وحينما تخرجتُ كنتِ هناك إلى جانبي تشعرينني وكأني أتربع على قمة العالم. أن تعي أنك حققت شيئاً كان الآخرون يشكون في إمكانية حدوثه دوماً، ستشعر بالراحة لوجود شخص إلى جانبك يؤكد حدوثه.
ولكن، نعم، كان علينا أن نواجه أوقات صعبة. فهمت حينها أن والدتك لم تحبني أو تثق بي يوماً، وأنها كرهت مجرد فكرة صداقتنا، أما أختك فقد أشعرتني أنها تكرهني تمام الكراهية، ولكن وحينما كنا معاً لم يكن ذلك مهماً أبداً.
أعلم أنه كان من الصعب علي أن أجد عملاً وأنا لا أمتلك سيارة وأن ذلك جعل الأمور أكثر صعوبة، ولكني بذلت جهدي لأني لم أشأ أبدا أن أخيب ظنك بي.
مازلت لا تذكرينني؟ إذاً، سأعطيك تاريخاً محدداً : 6 أيلول 1991
لم يوح لك ذلك بشيء؟ بالنسبة لي لن أنسى هذا التاريخ. أتذكر أني كنت مسافراً ابحث عن عمل حين شاهدتك مع راندي- تعرفينه، الشاب غبي المظهر، الذي يمتلك سيارة شيفي 1964 ذات المقعد الخلفي الحافل بمكبرات الصوت؟
نعم هو، أتذكر أني حين اقتربت لأسألك عنه قلت لي أنكما مجرد " أصدقاء"، وأتذكر أنه اتصل بك متأخرا في تلك الليلة ونحن نتبادل المزيد من الكلام حوله.
هل بدأت أبدو لك مألوفاً؟ أتذكرين حين عرضت عليك خيار البقاء ومتابعة الحياة معي أو إنهاء علاقتنا؟ وكيف استطعت وبسهولة أن ترمي بعامين كاملين جانباً وتضيعيها بكل بساطة؟ لن أكذب عليك إن قلت لك أنك حبي الحقيقي الأول وأن تلك الليلة كانت التجربة الفريدة والأكثر إيلاماً في حياتي كلها، تجربة سأتذكرها حتى يوم وفاتي.
نعم حدث كل هذا قبل عشرين عاماً مضت وفي كل يوم منذ ذلك اليوم كنت أفكر بك وأتساءل أين يمكن أن تكوني وماذا تفعلين.
أنا؟ منذ ذلك الوقت انتقلت إلى ولاية أخرى والتقيت امرأة أنجبت منها طفلاً، تركتني في نهاية الأمر وبعد سنوات سأخسر ولدي. وبعد ذلك تزوجت فتاةً صادفتها إحدى الليالي في أحد المطاعم التي كنت أعمل فيها، ولكن بعد ثمان سنوات حدث الطلاق بيننا. أنا مطلق الآن منذ ست سنوات. أظنك ستقولين أن حظي عاثر مع النساء.
كنت مؤخراً في أحد نوادي الأنترنت أجري بحثاً عن أحد الرفاق الذين تعرفت بهم في الثانوية ، وعثرت مصادفة على فتاة بدت لي مألوفة. تفحصت صفحتها الخاصة وكما اعتدت دوماً، كنت ألقي نظرة على قائمة أصدقائها حين شاهدتك. شككت بدايةً، ولذلك نقرت على صورتك وكدت أبكي. لا يفترض أن يبكي الرجال، وخاصة رجل عجوز مثلي. ولكن كيف يمكن لإنسان إنكار المشاعر التي تعتريه حينما يرى حبه الأول بعد فترة طويلة من الزمن؟ يقولون أن الزمن يداوي كل الجراح، لكني لا أوافقهم.
وبعدها كنت أعود مراراً وتكراراً لسجلك الشخصي فقط كي أنظر إلى وجهك وأتساءل إن كنت فكرت بي مرة. كثيراً ما فكرت بإرسال رسالة إليك ولكن منعت نفسي لأني أخاف أن أنكئ الجروح القديمة. أعلم أننا قد، وعلى الأغلب، لن نلتقي مرة أخرى، أو نتحدث عن ذلك الأمر، فرغم كل شيء أنت تقطنين الجهة الأخرى من البلد.
لقد كبرت وضعفت خلال السنوات الماضية وكثيرا ما أجد نفسي أنقب في الصور القديمة ومسوداتها باحثاً عن أثر عما كناه سابقاً لأنعش تلك الذكريات التي عشناها معاً. أظن أن تلك الصور والمسودات قد ضاعت خلال تنقلاتي. من الصعب التذكر.
أنا متأكد الآن أنه ربما قد تشكلت لديك فكرة عمن أكون، أتمنى حينما تفكرين بي وبالأوقات التي قضيناها معاً، أن تبتسمي وتدركي أننا قد أمضينا معاً وقتاً مرحاً وأحببنا بعضنا البعض بكل قوتنا وأنني سأحتفظ لك بمكانة خاصة في قلبي دائماً.
سأغلق الآن لأن الدموع تجعل من الصعب علي رؤية الشاشة ولم أعد قادراً على البقاء مستيقظاً لوقت متأخر كما كنت حينما كنت شاباً. أتمنى لك كل الحظ الطيب في الحياة وربما نلتقي مجدداً في الحياة الأخرى.
سأحبك دوماً.
الأصل
=====

To Dawn
Hi, remember me? I doubt you will, after all it's been nearly twenty years. It was another time and another place. We were two young kids with no one who cared about us and nothing to lose, but yet fate brought us together in the form of a grocery store. I remember you telling me that when you first noticed me I was picking up a bag of potato chips and I had a hole in my jeans that I wasn't entirely aware of. I blushed so much when you told this to me years later.
The first time I saw you, you were about 8 years old and you were with your father and your sister. I recall that you always looked so unhappy even when you tried to smile and I guess I made a mental note about you. Odd that we would eventually end up dating and consider marriage.
I remember that we both had a hard time in school since we were both considered outcasts. When I graduated you were there by my side and that made me feel as if I were on top of the world, because after all knowing that you've achieved something when other have doubt it's always comforting to know that there is someone there who will support you.
But yeah, we still had our hard times. I know that your mom didn't like or trust me and despised the idea of me moving in with you, and your sister gave me the impression that she totally despised me, but when we were together it didn't really matter. I know that it was hard for me to find a job without a car and that it made things difficult, but I did what I could because I never wanted to disappoint you.
Still don't remember me? Here, I'll give you a date: September 6, 1991.
Doesn't ring a bell? To me that is a day that I'll never forget. I remember that I was out looking for a job when I saw you with Randy-you know, the dorky-looking guy who had the 1964 Chevy and the back seat full of speakers? Yeah, HIM. I recall that when I went up to ask you about it you said you were just "friends", and how later that night he called you as we were talking more about it.
Starting to sound familiar? How about when I gave you the choice of staying with me and see this through or ending our relationship? How could you so easily take two years and simply toss them aside? I'm not going to lie when I say that you were my first true love and that night was the single most painful experience of my entire life, one that I will remember until my dying day.
Yeah, that was almost twenty years ago and every day since then I have thought about you and wondered where you were and what you were doing.
Myself? Since then I've moved to another state and met a woman with which I had a son. She eventually left me and years later I would lose my son. I eventually got married to a girl I met one night at a restaurant that I was working at, but after eight years we got divorced. I've now been divorced for six years now. I guess you can say that I've had sort of bad luck with women.
Recently I was on a popular social networking website looking for one of the guys I used to know in high school when I came across a girl that looked familiar. I checked out her profile and, as is common with me, I looked at her friends list and that's when I saw you. At first I was in doubt, so I clicked on your picture I nearly cried. Men aren't supposed to cry, especially old men like me. But how can one deny the emotions that one feels upon seeing his first love in so long of a time? They say that time heals all wounds, but I disagree.
I often catch myself going back to your profile just to see your face and wonder if you've thought about me at all. I've often thought about sending you a message but catch myself because I'm afraid of opening up old wounds. I know that we'll probably never meet again, or even talk for that matter, after all you are on the opposite end of the country.
I've grown old and frail over the years and often find myself digging through old pictures and negatives looking for a trace of what we once had so that I could relive those memories that we shared together. I think the pictures and negatives may have gotten lost during one of my moves. It's hard to remember.
By now I'm sure that you may have some idea of who I am. I hope that when you think of me, and the times we had together, that you smile knowing that we had fun and loved each other for all of our worth and that I will always hold a special place in my heart for you.
I'm going to close for now because the tears are making it hard to see the screen and I'm no longer able to stay up as late as I could when I was young. I wish you the best of luck in life and maybe we'll meet again in the next one.
I'll love you always.






*-*-*-*-*-*-*
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى