نظرية التكافؤ في الترجمة (ح2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نظرية التكافؤ في الترجمة (ح2)

مُساهمة من طرف SADOUN في الأربعاء 27 يناير 2010 - 22:03


بعد يوجين نايدا كان هنالك تطورات كبيرة في علم اللغة بشكل عام، على أية حال بدأ هذا التطور كما يلي:

1- في البداية كان اللغويون يطردون المعنى من علم اللغة، وكما تعلمون فالمعنى يقع في صلب الترجمة وبالتالي كانت الترجمة خارج إطار علم اللغة.
2- ظهر مالينوفسكي عالم الإنسان (في الثلاثينيات) والغريب بالأمر أن دراسته عن الحضارات البعيدة جغرافيا نشأت في ذهن مالينوفسكي المترجم حيث كان يريد أن يعرف كيف يترجم لغة الحضارات البعيدة وتبين له أنه إذا استخدم الترجمة الحرفية فقد المعنى وإذا ترجم ترجمة حرة فقد الثقافة الأصل وبالتالي وجد أن الحل الأنسب إنما يكمن في الترجمة شبه الحرفية مع التعليقات commentaries + footnotes . لاحظ أن يوجين نايدا يعتبر أن التعليقات التي تضيف أشياء interesting عن اللغة المصدر لا تقع على عاتق المترجم.
2- الانجاز المهم الأخر جاء من الفلسفة (لست أذكر بالضبط كيف، ربما بيرس أو غيره، سأقوم بالتأكد وذكر ذلك في المرة القادمة إنشاء الله)

تضافرت هذه التطورات مع تطورات أخرى في علم اللغة. نستطيع أن نقول أن الحاجز الأساسي أمام إيجاد دراسة خاصة في الترجمة كانت تكمن في رفض النحويين التقليديين الخروج عن مستوى الجملة رفضا قاطعا، وكما قلنا فإن هذا الرفض أدى إلى ضرد المعنى من سياق الدرسات اللغوية، ثم ما لبثت الامور أن تحلحلت شيئا فشيأ كما ذكرت إلى أن وصل الأمر إلى الخروج كليا إلى ما وراء الجملة وإيجاد ما يمسى بعلم النص text linguistics حيث ظهر ديبوغراند ودريسلر وحددا سبع قواعد رئيسية للنص وهي مذكورة في كتابهما Introduction to Text Lingusitics والذي تكرم الأستاذ عبد القادر بإعطائنا الوصلة المؤدية إلى النص الكامل له عن طريق:


www.beaugrande.com
وفي نفس الفترة بدأ الحيث الكبير عن كل قاعدة منها فجاء كتاب هاليدي وحسن عن التماسك اللفظي وجاء المزيد من الكتب عن نواح أخرى.

ظهرت أيضا نظرية الـspeech acts التي سبق أن ذكرنا شيئا عنهاوظهرت أيضا Felicity Conditions وكلها تصب في الإجابة عن سؤال المترجم الأساسي: "أين هو المعنى الذي يجب علي أن أترجمه؟"

على أية حال لخص حاتم ومايسون في كتابهما discourse and the translator نظريات التكافؤ في نظريتهما المشتركة عن الترجمة حيث حددا المحاور التالية:

communicative transaction (register theory) + pragmatic action (Speech Acts) + semiotic interaction (intertextuality) action

فربطا اللهجة الخاصة register بمحاورها الفرعية field,mode and tenor مع الspeech acts بمحاورها locutionary, illocutionary + perlocutionary مع علم الدلالة أو الرموز من خلال intertextuality.

جاء أيضا ديل هايمز ليحدد لنا بعض النقاط الرئيسية في تحديد الخطاب وقام أكرم سعد الدين بتعديلها بما يناسب الترجمة في ما أسماه "النظرية اللغوية العرقية في الترجمة"

على أية حال، أود أن أقول بأنه على باحث الترجمة عند النظر في نظرية التكافؤ اللجوء إلى أي علم آخر وعلى الأخص الفلسفة والأنثربولوجيا وغيرها، أما عن نفسي فأقول بأنني وجدت ضالتي في نظرية Russian Formalism وأتبعها في طريقة كتاباتي للخزاطر وفي البحص عن معنى النص في الترجمة بربط ذلك كله مع علم الدلالة semiotics (لاحظ أن هذا العلم الأخير نشأ عن ديساسور). وقد قمت بإعداد دراسة عن هذه النقطة الأخيرة، ولسوء الحظ لا يمكنني نشرها هنا حاليا لأنه أرسلت إلى التحيكم لنشرها في مجلة محكمة.

أرجو أن يكون هذه العرض مفيدا علما أن نظرية التكافؤ كانت محل سؤال إجباري في الامتحان الشامل لطلبة ماجستير الترجمة في الجامعة الأردنية، وأقول بتواضع أن الاسئلة التي اقترحتها والإجابات الخاصة بها على موقعي الخاص قد جاءت حرفيا في إحدى المرات أيضا في إطار الامتحان الشامل لطلبة الماجسيتر في الترجمة.

_________________
Icon Icon

SADOUN
Admin
Admin

انثى الجدي عدد المساهمات : 1174
تاريخ التسجيل : 03/04/2009
العمر : 29

http://www.facebook.com/Langue.Traduction

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى