من كتاب الأيام - طه حسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من كتاب الأيام - طه حسين

مُساهمة من طرف SADOUN في الأحد 24 أبريل 2011 - 13:24

من كتاب الأيام - طه حسين
الترجمة: محمود عباس مسعود


From the Book of Days
By Taha Hussein

Translated by: Mahmoud Abbas Masoud


لا يذكر لهذا اليوم إسماً، ولا يستطيع أن يضعه حيث وضعه
الله من الشهر والسنة، بل لا يستطيع أن يذكر من هذا اليوم وقتاً بعينه،
وإنما يقرّب ذلك تقريباً.

He neither remembers a name for this day, nor can he place it, as God
placed it, in the month and year. Rather, he is unable to remember a
particular time of this day, so he gives an approximation instead

وأكبر ظنه أن هذا الوقت كان يقع من ذلك اليوم في فجره
أو في عشائه. يرجّح ذلك لأنه يذكر أن وجهه تلقى في ذلك الوقت هواءً فيه شيء
من البرد الخفيف الذي لم تذهب به حرارة الشمس.

It is highly likely that the time of that day was either at dawn or in
the evening. He is more inclined to believe so because he remembers that
his face received at that time a slightly cold air that the sun’s heat
did not bring an end to

ويرجّح ذلك لأنه على جهله حقيقة النور والظلمة، يكاد
يذكر أنه تلقى حين خرج من البيت نوراً هادئاً خفيفاً لطيفاً كأن الظلمة
تغشى بعض حواشيه.

He strongly believes that, because in spite of his ignorance of the
reality of light and darkness, he almost remembers that as he left the
house he received a soft and gentle light, as if some of its fringes
were wrapped up in darkness

ثم يرجح ذلك لأنه يكاد يذكر أنه حين تلقى هذا الهواءَ
وهذا الضياء لم يأنس من حوله حركة يقظةٍ قوية، وإنما آنس حركة مستيقظة من
نوم أم مقبلة عليه.

Again, he strongly believes that, because he
almost remembers that at the time he received this air and light he felt
no strong motion of awaking around him, rather he sensed a motion of
either waking-up from, or going to, sleep


وإذا كان قد بقي له من هذا الوقت ذكرى واضحة
بيّنة لا سبيل إلى الشك فيها، فإنما هي ذكرى هذا السياج الذي كان يقوم
أمامه من القصب، والذي لم يكن بينه وبين باب الدار إلا خطوات قصار. هو يذكر
هذا السياج كأنه رآه أمس. يذكر أن قصب هذا السياج كان أطول من قامته، فكان
من العسير عليه أن يتخطاه إلى ما وراءه.

If he has any clear, easily perceived memory of this
time, that defies doubt, it is the memory of this bamboo fence that
stood before him, and was only a few steps away from the door of the
house. He remembers this fence as if he had seen it yesterday; and he
remembers that the bamboo of this fence was taller than him, so it was
difficult for him to cross it and get beyond it

ويذكر أن قصب هذا السياج كان مقترباً كأنما كان
متلاصقاً، فلم يكن يستطيع أن ينسلّ في ثناياه. ويذكر أن قصب هذا السياج كان
يمتد عن شماله إلى حيث لا يعلم له نهاية، وكان يمتد عن يمينه إلى آخر
الدنيا من هذه الناحية. وكان آخر الدنيا من هذه الناحية قريباً، فقد كانت
تنتهي إلى قناة عرفها حين تقدّمت به السن، وكان له في حياته – أو قل في
خياله – تأثير عظيم.

And he remembers that the bamboo of this fence was so
closely and thickly grown as if it were attached together, so much so
that he was unable to pass through it. It endlessly stretched from his
left side, and stretched from his right side, in this direction, to the
end of the world. The end of the world in this direction was close-by,
ending in a canal that he came to know, as he grew older. This greatly
affected his life, or you might say his imagination

يذكر هذا كله، ويذكر أنه كان يحسد الأرانب التي كانت تخرج من الدار كما
يخرج منها، وتتخطى السياج وثباً من فوق، أو انسياباً بين قصبه، إلى حيث
تقرض ما كان وراءه من نبت أخضر، يذكر منه الكرنب خاصة.

He remembers all of this, and remembers how he envied
the rabbits that, like him, used to get out of the house and go beyond
the fence, either by jumping over it or by slipping through its bamboo,
to where they could bite the green grass behind it; he, in particular,
remembers the cabbage


ثم يذكر أنه كان يحب الخروج من الدار إذا غربت
الشمس وتعشّى الناس، فيعتمد على قصب هذا السياج، مفكراً مغرقاً في التفكير،
حتى يردّه إلى ما حوله صوت الشاعر قد جلس على مسافة من شماليه، والتف حوله
الناس وأخذ ينشدهم في نغمة عذبة غريبة أخبار أبي زيد وخليفة ودياب، وهم
سكوت إلا حين يستخفهم الطرب أو تستفزهم الشهوة، فيستعيدون ويتمارون
ويختصمون، ويسكت الشاعر حتى يفرغوا من لغطهم بعد وقت قصير أو طويل، ثم
يستأنف إنشاده العذب بنغمته التي لا تكاد تتغير.

In addition, he remembers how he loved to get out of the house when the
sun had set and people were having their supper. He would then lean on
the bamboo of this fence, fully engrossed in his own thoughts until
brought back to his surroundings by the bard’s voice, sitting a short
distance to his left, surrounded by people. The bard forthwith
melodiously recited odd stories of Abou Zaid, Khalifeh, and Diab. People
maintained silence as they listened until overwhelmed by rapturous
pleasure or goaded by passion. At such moments, they would entreat him
to repeat, and then vie and dispute amongst themselves. The bard would
remain quiet until they had finished arguing, after a short or a long
time. He would then resume his recitation in a sweet tone that rarely
changed

ثم يذكر أنه كان لا يخرج ليلة إلى موقفه من السياج إلا وفي نفسه حسرة
لاذعة، لأنه كان يقدّر أن سيقطع عليه استماعه لنشيد الشاعر حين تدعوه أخته
إلى الدخول فيأبى فتخرج فتشده من ثوبه فيمتنع عليها، فتحمله بين ذراعيها
كأنه الثمامة، وتعدو به إلى حيث تنيمه على الأرض وتضع رأسه على فخذ أمه، ثم
تعمد هذه إلى عينيه المظلمتين فتفتحهما واحدة بعد الأخرى، وتقطر فيهما
سائلا يؤذيه ولا يجدي عليه خيراً، وهو يألم ولكنه لا يشكو ولا يبكي لأنه
كان يكره أن يكون كأخته الصغيرة بكّاءً شكّاءً.

He also remembers that each evening, whenever he frequented his
familiar spot by the fence, he felt a gnawing pain in his soul. That
feeling was due to his keen awareness that he would no longer be able to
hear the voice of the bard once his sister asked him to come inside the
house. He would then refuse her request, but she would come out and
pull him by his robe. He would resist her attempts, but she would carry
him in her arms as if he were a toy and run with him inside. Once
inside, she would lay him on the floor and place his head on his
mother’s thigh. His mother, in turn, would open his dark eyes, each in
turn, and drop in them a fluid that hurt him and did him no good. He
would feel the pain but neither complain nor cry, because he loathed
being a crybaby like his little sister


ثم يُنقل إلى زاوية في حجرة صغيرة، فتنيمه أخته على حصير قد بسط عليها
لحاف، وتلقي عليه لحافاً آخر، وتذره وإن في نفسه لحسرات، وإنه ليمد سمعه
مداً يكاد يخترق به الحائط لعله يستطيع أن يصله بهذه النغمات الحلوة التي
يرددها الشاعر في الهواء الطلق تحت السماء.
He would then be transported to a corner in a
small room, and his sister would lay him down to sleep on a
quilt-covered mat. She would throw another quilt on top of him and leave
him there, alone and sorely distressed. He would fully activate his
hearing power in an attempt to penetrate the wall, with the hope that
his sense of hearing would connect him with those sweet melodies uttered
by the bard in the open air, beneath the sky

ثم يأخذه النوم، فما يحسّ إلا وقد استيقظ والناس نيام، ومن حوله إخوته
وأخواته يغطون فيسرفون في الغطيط، فيلقي اللحاف عن وجهه في خيفة وتردد،
لأنه كان يكره أن ينام مكشوف الوجه. وكان واثقاً أنه إن كشف وجهه أثناء
الليل أو أخرج أحد أطرافه من اللحاف، فلا بد من أن يعبث به عفريت من
العفاريت الكثيرة التي كانت تعمر أقطار البيت وتملأ أرجاءه ونواحيه، والتي
كانت تهبط تحت الأرض ما أضاءت الشمس واضطرب الناس.

Sleep would overcome him and he would lose awareness
until he finds himself awake while people were still asleep. As his
brothers and sister heavily snored around him, he would hesitantly and
with trepidation throw the quilt off his face. He disliked falling
asleep with his face uncovered because he was certain that if he
uncovered his face at night, or exposed any of his limbs, one of the
numerous demons, that filled every corner and spot of the house, would
cause him mischief. Such demons would rush and disappear under the
ground as soon as the sun appeared and people begun to be active

فإذا أوت الشمس إلى كهفها، والناس إلى مضاجعهم، وأطفئت
السرج، وهدأت الأصوات، صعدت هذه العفاريت وملأت الفضاء حركة واضطراباً
وتهامساً وصياحاً.

However, once the sun retired to its cave and
people to their beds, and when the lamps were put out and sounds were
muted, these demons would come out and fill the atmosphere with motion,
mischief, whispering and screaming

وكان كثيراً ما يستيقظ فيسمع تجاوب الديكة وتصايح الدجاج، ويجتهد في أن
يميّز بين هذه الأصوات المختلفة، فأما بعضها فكانت أصوات ديكة حقاً، وأما
بعضها الآخر فكانت أصوات عفاريت تتشكل بأشكال الديكة وتقلدها عبثاً وكيداً.

Often, upon awakening, he listened to the responsive
sounds of roosters and hens, and tried to distinguish between these
different sounds. Some of them indeed were roosters’ sounds, while
others were sounds of demons that took the form of roosters and imitated
them teasingly and spitefully


ولم يكن يحفل بهذه الأصوات ولا يهابها، لأنها
كانت تصل إليه من بعيد، إنما كان يخاف الخوف كله أصواتاً أخرى لم يكن
يتبيّنها إلا بمشقة وجهد، كانت تنبعث من زوايا الحجرة نحيفة ضئيلة، يمثل
بعضها أزيز المرجل يغلي على النار، ويمثل بعضها الآخر حركة متاع خفيف ينقل
من مكان إلى مكان، ويمثل بعضها خشباً ينقصم أو عوداً ينحطم.

Nevertheless, he neither concerned himself with these
sounds nor feared them, because they reached him from far away. He
dreaded, however, other sounds he detected after much exertion. They
came feebly and faintly from the room’s corners. Some of them resembled
the hissing of a pot boiling on fire while others sounded like light
household effects being moved from one spot to another. Others were akin
to the sounds of broken wood or cracking sticks

وكان يخاف أشد الخوف أشخاصاً يتمثلها قد وقفت على باب الحجرة فسدّته سدّاً،
وأخذت تأتي بحركات مختلفة أشبه شيء بحركات المتصوفة في حلقات الذكر. وكان
يعتقد أن ليس له حصن من كل هذه الأشباح المخوفة والأصوات المنكرة، إلا أن
يلتف في لحافه من الرأس إلى القدم، دون أن يدع بينه وبين الهواء منفذاً أو
ثغرة. وكان واثقاً أنه إن ترك ثغرة في لحافه فلا بد من أن تمتد منها يد
عفريت إلى جسمه فتناله بالغمز والعبث.
More than anything else he feared persons he
imagined to be standing at his room’s door, completely blocking it, and
generating various movements similar to the movements of the Sufis when
engaged in intense fervor. He believed that there was no protection
against these dreadful ghosts and horrible sounds save to wrap himself
up, head to toe, with his quilt, with no hole or passage between him and
the air around him. He was thoroughly convinced that if he left an
opening in his quilt, a demon’s hand would for sure pass through it and
painfully squeeze his body

لذلك كان يقضي ليله خائفاً مضطرباً؛ إلا حين يغلبه
النوم، وما كان يغلبه النوم إلا قليلاً. كان يستيقظ مبكراً أو قل كان
يستيقظ في السحر، ويقضي شطراً طويلاً من الليل في هذه الأهوال والأوجال
والخوف من العفاريت، حتى إذا وصلت إلى سمعه أصوات النساء يعدن إلى بيوتهن
وقد ملأن جرارهن من القناة وهن يتغنين "الله يا ليل الله..." عرف أن قد بزغ
الفجر، وأن قد هبطت العفاريت إلى مستقرها من الأرض السفلى، فاستحال هو
عفريتاً، وأخذ يتحدث إلى نفسه بصوت عال، ويتغنى بما حفظ من نشيد الشاعر،
ويغمز من حوله من إخوته وأخواته، حتى يوقظهم واحداً واحداً. فإذا تم له
ذلك، فهناك الصياح والغناء، وهناك الضجيج والعجيج، وهناك الضوضاء التي لم
يكن يضع لها حداً إلا نهوض الشيخ من سريره، ودعاؤه بالإبريق ليتوضأ.

Therefore, he spent his nights in a state of
fear and confusion, unless suddenly overtaken by sleep, which rarely
happened. He used to awaken in early morning, or you might say in the
wee morning hours, after having spent a great portion of the night in
terror and horror, in fear of the demons. However, as soon as he heard
the voices of women, returning home after filling their jugs from the
canal, and singing “Allah Ya-Leil Allah…” he knew that it was
already dawn and that the demons have descended to their abode in the
lower strata of the earth. At such time, he himself would metamorphose
into a demon, loudly talking to himself, repeating whatever songs he
heard from the bard, poking his brothers and sisters around him until he
awakened them all, one by one. Once that is accomplished, shouts and
singing, din and clamor would break out. The noise persisted up until
the sheikh (his father) arose from his bed and asked for a pitcher to
perform his ablutions

حينئذٍ تخفت الأصوات وتهدأ الحركة، حتى يتوضأ الشيخ
ويصلي ويقرأ ورده ويشرب قهوته ويمضي إلى عمله. فإذا أغلق الباب من دونه
نهضت الجماعة كلها من الفراش، وانسابت في البيت صائحة لاعبة حتى تختلط بما
في البيت من طير وماشية.

Voices would then become mute and motion would
cease until the sheikh had performed his ablution, prayed, recited his
portion of the Koran, had his coffee and went to his work. No sooner the
door was closed behind him than the entire group got out of bed and
spread throughout the house, shrieking and playing, until they
commingled with the birds and animals inside the house

_________________
Icon Icon
avatar
SADOUN
Admin
Admin

انثى الجدي عدد المساهمات : 1174
تاريخ التسجيل : 03/04/2009
العمر : 30

http://www.facebook.com/Langue.Traduction

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» مسابقة توظيف بمركز البحوث القانونية والقضائية
السبت 10 ديسمبر 2016 - 13:17 من طرف SADOUN

» فتح تسجيلات ماستر ترجمة جامعة الجزائر2
الأربعاء 7 سبتمبر 2016 - 16:20 من طرف SADOUN

» اعلان ماستر ترجمة بجامعة البليدة 2016
الأربعاء 7 سبتمبر 2016 - 1:34 من طرف SADOUN

» إعلان مسابقات الدكتوراه ل م د جامعة الجزائر 2 2016-2017
الثلاثاء 6 سبتمبر 2016 - 12:56 من طرف SADOUN

» مسابقة توظيف مشرفي التربية 2016
الإثنين 25 يوليو 2016 - 23:17 من طرف SADOUN

» معجم مصطلحات العلوم الإجتماعية انجليزي فرنسي عربي
الإثنين 25 يوليو 2016 - 17:44 من طرف SADOUN

» إعلان توظيف مترجم ترجمان بالمدرسة العليا للمناجمنت
السبت 23 يوليو 2016 - 18:26 من طرف SADOUN

» اعلان هام – مطلوب اساتذة بالاونروا لجميع المناطق
السبت 23 يوليو 2016 - 18:14 من طرف SADOUN

» قائمة الدكتوراه المفتوحة للسنة الدراسية الجارية 2016/2017 جميع الفروع لجميع جامعات الشرق الجزائر
الخميس 21 يوليو 2016 - 3:52 من طرف SADOUN

» اعلان خاص المدرسة العليا للأساتذة بالعلمة
الأربعاء 20 يوليو 2016 - 4:53 من طرف SADOUN

» إعلان عن مسابقة توظيف أساتذة مساعدين ب - جامعة عنابة
الثلاثاء 19 يوليو 2016 - 21:09 من طرف SADOUN

» تحميل معجم عربي - انكليزي مرتّب حسب المواضيع
الثلاثاء 19 يوليو 2016 - 14:48 من طرف SADOUN

» برنامج لا غنى عنه لأي مترجم
الثلاثاء 19 يوليو 2016 - 2:15 من طرف SADOUN

احصاء اليوم
شاركنا على الصفحات الاجتماعية والمهنية
Icon Icon Icon Icon

spice up your blog
ترجمة Google
على Google+
من على الخط
widgets
سحابة الكلمات الدلالية

Fly
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات لسان العالم على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الترجمة لسان العالم على موقع حفض الصفحات